السبت، 6 مارس، 2010

غزوة حرف





(و)
قفت تحت دوحة حرفك
ابشر بالثورة

فشيعني اليه
بحسن الترحاب
غمرني ظلة بالحفاوة
اقبل ينشر في طلعتي الحسن
يلثمني بابتسام الاقحوان
صافحني





فعزفت يده في يدي
 لحنا فرعوني الهزيج



فغنينا معا
للحب
الخيل
الاهرام
الوطن
الثورة
حينئذ
دعاني الي حيث النيل
الريم
الغزل
 الجمال
فجمحت اخيل مشاعري على باب محرابة

صهلت
الله واكبر
الله
الله
الله
ما اروعك
ما ابهاك
ما اجملك

فتعرى الحرف
فوق تفاحة العبارة
ترك ثيابة
خيمة فوق غزوة احساسي 
بعد ان غزى صهوة احساسك
 ذاب ..........رقة
امتطى صهوة العبارة
مضى
مضت الايام
مضى العمر في خيط احمر

يضم فيه شعرك المجنون كقرص التمر







حتى لا يصهل بالثورة
مضى
و
مضى الخيط
مضيا معا اخوة كما الايام
فندلق شعرك من اعلى كتفيكي
 هوى كما السيل
حتى منتهى قدك
بدا يلهث بالثورة
حتى لايتعب
فاهتز قلبي في طرف الخيط
و
بداْيلعب
فهوت التفاحة
فانشق صدر العبارة
اندلع منها ثوبا ابيض
انسكب من ثغرة...
.
.
.



بلسما..
خمرا..
ترياقا..
لذة ..
نطفة..
متعة..
تاجا..
عرشا..
خيلا..
ثورة..
دولة فرح ..
سكر الحياة..
فاحتسي منة برفق
فقليلا منة يفرح القلب
يحني الروح بالسنا
ادعوك لتحتسي منة ما تشاء

حتى ترتوي
لن ترتوي
حتى تثمل
لن تثمل
حتى تملك خبز الحياة
لن تملكة ؟؟!!
الا اذا احسنت غزوا انثى
تحمل في يسارها ثورة
فاعلم انك ملكت الكون كلة
الحب كلة
العمر كلة دون ان تلهث
الخمر كلة دون ان تثمل
فهل ستغزوني التفاحة يوما بثوب ابيض؟
تحتسيني باقداح الحرف
و
تحنيني بالفرح

؟؟؟