الأربعاء، 1 أبريل، 2015

الخداع يسرق العقول

في ناس مهنتها الحقيقية في الحياة خداع الجماهير وكان الخدااع في حياتهم مهنة مهنة يعتاشون منها على حساب الاموات والابشع من ذلك حين تعلم ان معنى الكذب هو الخداع والاخير معناه تزيف الحقيقة اتساْل ؟الى متى ستفهم الجماهير حقيقتكم ؟متى سيعلموا ان بداخلهم قوة نووية سرقها الرعاع (لاتنخدعوا مرتين؟)الشبكة العنكبوتية الوحيدة المنظمة هى منظمة اكذب ثم اكذب ثم اكذب تصدقك الناس ثم تصدق نفسك ...لا تصدق كلة كذب والاخير خيبة..وكما قال الثائر الكبير احمد قطامش(ان تكون راس حربة فهذا شرف لك اما ان تكون براس بلا حربة فهذا خلل في تفكيرك) فلا تفكر مرتين في ان تحارب حارب فوراااا ليس لان الحرب نزهه وليس لانها اهم شعائر المتعة بالعكس فقط (لان حياة الانسان حرب لاهدنة فيها) اياك ان تقامر فيها لن تكسب شيئااااا الا شيء واحد هو ان تخسر نفسك وكما يقول سيدي المسيح علية السلام والسلام للجميع (ما ينفع المرء لو وربح العالم كله وخسر نفسة)
( لاتخسر نفسك مرتين)
كذبة انت كذبة لا تسرق عقول العامة لان عقوبة السرقة قطع اليد اما سرقة العقول فاعقوبتها القتل..فلا تقتلوااا الشباب مرتين وتعدموااا مستقبلهم من اجل تتشافوا من عجزكم البائس ..لاتحولوهم من رجال يزحفون نحو الشمس الى رعاع تهرب الى شعاب الظلام..تبااالكم فستق فاضي ...؟

(حلم ثائر)

الديقراطية لعبة قذرة بفكرك القذر بس؟

(الديمقراطية نتاج ضرورة ملحة ويكفيها شرفا انها وعياااا وممارسة انتاج غربي)
للاسف الشديد وبكل مرارة لا اسنطيع وصف الاشياء بالمطلق الا الديمقراطية بالعالم العربي واحزابها ونقاباتها وجمعياتها ومؤسساتها رجعية بالمطلق!!!!؟
مايستحق الوقوف امامة هو تلك الثقافة التي تعتبر اهم اسباب هزائمنا وضياع حقوقنا رغم ان الديمقراطية كانت ومازالت فكرا وممارسة ضد الاحتلال والفوضي والاستعباد الا انها على غير ذلك في ثقافتنا ..علي سبيل المثال الديمقراطية في ثقافة الاحزاب العربية دون استثناء التعرض لذم وقدح وقذف خصومهم و ربما التجاوز والاعتداء على المحرمات لدرجة ممكن ان يحاكم زوجة او بنت او ابن الخصم ويفتري عليهم ويهتك عرضهم بالاضافة الى الحياة الشخصية الخاصة بالخصم حدث والله اعلم ونحن ايضا نعلم انه ذمته واسعة حرامي شيوعي سلفي امبريالي....الخ والاتهامات لاتنتهي من الطرفين؟والخرب سجال يا روحي واللي ابتلى يصبر..في النهاية يفوز وينحج الاكثر وقاحة والاكثر سفالة دون ان تبحث لمجرد برهة ممانسب اليه من اتهامات فااذن الديمقراطية عندنا انحصرت في اشخاص متنازعة على السلطة والناس تقيم لها الشعائر و الضجيج وكانهم خارج الزمن؟لماذا تضلل الجماهير لهذا الحد لماذا الحديث عن الطاهرة والشرف خلال الدعابات الانتخابية وبعدها الله اعلم ونحن نعلم انهم لصوص..؟لماذا نسمع نريد ان نرى هذة الطهارة في خدمة الجماهير وليس في سرقة احلامها وتحويل حياتهم الى كوابيس الخوف والقلق والارهارب ؟اى ديمقراطية هذة التي يتفق فيها المرشحين لتمثيل الناس على الصدق والتحالف والتعاون على هدف واحد وفي النهاية تحدث الخيانة وتسمى شطارة وبقولك هى الانتخابات؟بنظره هو ان اعلى اشكال الديمقراطية الانتخاب مؤامرة وخيانة مشروعة ويدافع عنها ولايدري انها سبب كل الالامه!!!كيف هذا الخائن لرفاقة في النضال سيمثل الناس وسانصدق ادعائة للصدق والطهارة كيف ؟كيف؟وهو يصعد الى مقعد السلطة بسبب خيانتة لشركاته في النضال ؟وكيف تقبل الجماهير بهذا الكذاب المخادع ان يمثلها؟قمن خان من عاهدهم بميثاق غليظ بالضرورة سايخون الجماهير ويبيعها بابخس الاثمان ضمانا لمقعدة الدائم في استزلال رقاب الناس.
لماذا اصبحت ديمقراطتينا هتك اعراض واعتداء على الحرمات وكذب وخداع وتضليل وخيانةووراثة وتملك وكانها مزرعة الوالد؟الى متى هذة الثقافة السافلة ستستمر صلاحياتها في تعطيل وعينا عن الحقيقة؟متى ستملكون الكرامة التي فقدتموها عندما هتفتم على ضياع انفسكم واحلامكم واعرتوها لمن لا يردها ابدا ؟متى سايصبح لكم شخصية وفكر وراى متى ونحن بعصر الذرة والنترون وانت تحكيلي عن جدك وابوك وكانهم من سلالة الوحي طب اذا هم هيك ليش ملطم وماكل بطيخ اصفر يا كعب بن صندل ؟احكي عن حالك عن احكي عن بكرا عارف ليش؟لان الماضي ليس من شيم الشياب ولا الديمقراطبة لعبة قذرة في فكرك مررتها عليك الصوص ليسرقوك ايضا هى لعبة عادلة ..الخلل ليس في الفكرة في الديمقراطية الخلل في طريقتك من اجل تناولها؟
فالديمقراطية لاتفرض عليك التجرد من حق الاختيار بل تطلب كشرط واجب النفاذ اما اذا انت تنازلت عنه بمقابل او بدون فهذة هى مشكلتك انت وليس مشكلة الديمقراطية..وستقبى هى مشكلتنا الا اذا تغيرت انت والله اعلم؟

(انا حلم ثائر)