الاثنين، 25 فبراير، 2013

ما اقبحنا

ما اقبحنا حينما لا نتصور انفسنا اهم

 انقى 

اقوى

حينما 

لاندرك عواطفنا الهادرة

حينما

 نجرم رغبتنا الثائرة

و

نحتقر زحفها  للامام

و

نحرم على انفسنا حق الاختيار

لدواعي وهمية غبية 

تخطيء في تفسيرمظاهرالعرس القادم

دون 

ان تعلم انه اجمل

دون 

ان تؤمن بالمستقبل

دون 

ان تثق ان قادم الايام اهم وافضل

ما اقبحنا

ما اوقحنا حينما ندرك الحقيقة

و

نتعامى عنها

للاسف

لا 

مكان للاسف 

ما اقبحنا

(((((((حلم ثائر)))))))

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق