الأربعاء، 1 أبريل، 2015

الخداع يسرق العقول

في ناس مهنتها الحقيقية في الحياة خداع الجماهير وكان الخدااع في حياتهم مهنة مهنة يعتاشون منها على حساب الاموات والابشع من ذلك حين تعلم ان معنى الكذب هو الخداع والاخير معناه تزيف الحقيقة اتساْل ؟الى متى ستفهم الجماهير حقيقتكم ؟متى سيعلموا ان بداخلهم قوة نووية سرقها الرعاع (لاتنخدعوا مرتين؟)الشبكة العنكبوتية الوحيدة المنظمة هى منظمة اكذب ثم اكذب ثم اكذب تصدقك الناس ثم تصدق نفسك ...لا تصدق كلة كذب والاخير خيبة..وكما قال الثائر الكبير احمد قطامش(ان تكون راس حربة فهذا شرف لك اما ان تكون براس بلا حربة فهذا خلل في تفكيرك) فلا تفكر مرتين في ان تحارب حارب فوراااا ليس لان الحرب نزهه وليس لانها اهم شعائر المتعة بالعكس فقط (لان حياة الانسان حرب لاهدنة فيها) اياك ان تقامر فيها لن تكسب شيئااااا الا شيء واحد هو ان تخسر نفسك وكما يقول سيدي المسيح علية السلام والسلام للجميع (ما ينفع المرء لو وربح العالم كله وخسر نفسة)
( لاتخسر نفسك مرتين)
كذبة انت كذبة لا تسرق عقول العامة لان عقوبة السرقة قطع اليد اما سرقة العقول فاعقوبتها القتل..فلا تقتلوااا الشباب مرتين وتعدموااا مستقبلهم من اجل تتشافوا من عجزكم البائس ..لاتحولوهم من رجال يزحفون نحو الشمس الى رعاع تهرب الى شعاب الظلام..تبااالكم فستق فاضي ...؟

(حلم ثائر)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق