الجمعة، 4 مارس، 2011

رسالة ثائرة


لان الثائر دائما يتجدد
لايستطيع ان يعيش بدون رسالة
ولانه ابو الاهداف يسعى دائماللحرية وليس للاسترقاق والمذلةلانه يجد سعادتة في النضال الخالص ولان الثورة في قاموسة لاتكتفي في تفسير الواقع وكشف تناقضاتة ومظالمة بل تسعى الى تغيرة تغيرا جذريا
في هذا الايمان
في هذة الترجمة ينتزع صفة الثائر لانة
لا ينكص الى الوراءابدا
لايساوم على مبادئة
لايستكين على كرامة الانسان وعلى حقة المقدس بالعيش في حرية وكرامة
لايستسلم
لاتهتز سيقان عقيدتة في زمن الحرب والضرب في زمن الجهاد الصعب بل يبقى ملتحما بعقيدتة الثائرة لان التحامة هذاهواحد اهم الاسباب التي تغير وتحسن موازين القوى لصالح الثورة التي تشعل المصباح في دربه0
فالشرف في عقيدة الثائر والثورة ليس  برفع الريات وتفخيم العبارات وتاجيج الشعارات في زمن الكفاح السهل انما حينما تتفاقم الازمات وحينما لايتسلل الوهن والشك في نفسة كما نفوس المهترئين ذوي الانتماء الخائر0
تحية اجلال واكبار للدماء التي اشعلت وفجرت الثورة انحني لكم والى اتباع الثورة لانهم عائلتي00
لانهم انصار الله
انصار الحق
حراس العقيدة الثائرة
المؤمنة بان الثورة هى ثورة الجماعة والمجتمع والشعب كل الشعب وسر انتصارها يكمن في التعاضد والوحدة والترابط الجماعي في الفكر والعمل والارادة والنتيجة بناء انسان جديد
مجتمع جديد
وطن نظيف وضاءخالي من براثن الاستبداد والقهر0
وتحت كل الظروف والحصار والضغوط لاتجهل ان اكثر من ثورة قد انهزمت وكانت مجرد بروفة لثورة لاحقة نتيجة اسباب موضوعية وفي بعض الاحيان ذاتية
وخير ما ارغب اقرع به جدران ذاكرتكم
في هذا المقام جواب الشيخ المجاهد/الشهيد البطل عمر الثورة المختار الذي قاد الجهاد الليبي مطاردا مدة عقدين من الزمن بينما كان طاعنا في السن حينما سالة الجنرال الايطالي لماذا قاتلتنا؟؟؟
وانت تعرف اننا دولة عصرية
وانت محاصر وشعبك فقيررررررر؟؟؟؟
فقال له:
(يكفي اننا قاتلناكم)
وقد سمعتم او قراء بعضكم عن الشهيد البطل/عبد القادر الحسيني زار دمشق وغيرها بهدف الحصول على سلاح ولما خذله العرب عاد الى فلسطين وخاض معركة القسطل واستشهد قائلا(سيظل شعبنا يثور جيلا بعد جيل حتى تحرير فلسطين)
وان اهم ما توصل اليه الامريكان بعدما خاضواحربا طاحنة في فيتنام وهزموا شر هزيمة(ان الشعب الفيتنامي لايملك اى شيءسوى انه يؤمن بالمسقبل) 
ولكى تؤمن بالمسقبل يجب ان تثق بنفسك اولا
تؤمن بعدالة قضيتك ثانيا
تعرف  عدوك ثالثا
ان تكون انسانا ثائرا اولا واخيرا
ان لاتنسى نفسك قدرك ان لاتلغي عقلك امام اى انسان مهما بلغ من العلم والعمل اياك ان تستهتر او تستخف بقدراتك ودورك او تخشى من طموحك الثائراو يساورك الشك نحوه لحظة
فتذكر ان الثائر اينما يقف يشعل ثورة يفتح جبهة
يقاتل حتى النصر او الشهادة
 الموت اوالوطن
فلايغرنك ذوي الاسماء المزخرفة او الشخصيات المجلجلةالا بقدر فدائهم
ليس المهم ان هذا يفهم اكثر منك
المهم هل يؤمن بالثورة ولدية استعداد للفداء والتضحية كما انت؟
اكررررر
اؤؤؤؤؤكد
لاتستخف بنفسك انك طالب ففي الصين الطلاب هم من اشعلوا الثورة الثقافيةومازالت بلادهم تزخربالتقدم نحو الامام حتى يومنا هذا
ثق بنفسك اولا وتذكر:
ان عميد الادب العربي طه حسن كان كفيفا0
ان الاديب وكاتب الانسانية /حنا مينا لم يلتحق بالمدرسة0
ان ستالين قائد الاتحاد السوفيتي سابقا طيلة ثلاثة عقود لم يتعلم سوى اربعة فصول0
ان ديمتروف قائد الثورة البلغارية وصاحب اطول محاكمة في العالم كان عامل0
ان الثوري الهولندي دزير جينسكي الذي عاش متخفيا فترة طويلة وسجن   فترة طويلةفي سجون القياصرةوهو الذي اسس جهاز المخابرات السوفتية(كي0جي0بي)كان عامل0
ثق بنفسك
تملكها
وعنئذ
تملك كل شىء
تحيا الثورة
و
يحيا الشباب الثائر
و
حتما لمنتصرون
سلام خاص لعموم الاصدقاء الاعزاء
لكم مني خالص المودة
والاشواق التي تنشد فيكم اسمى معاني الباسلة والمجد و الشموخ
حلم 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق