الثلاثاء، 3 سبتمبر، 2013

(الله وابراهيم)

(الله وابراهيم)
وعد الله عز وجل ابراهيم ان لايقبض روحه 
الا اذا اراد ابراهيم ان يموت 
وطلب من الحق عز وجل ان يقبضه اليه.
وعندما اقتربت حياة ابراهيم من ختامها وقرر الله ان يقبضه ارسل اليه ملكا على هيئة رجل عجوز متهدم 
يكاد يكون مقعدا كليا فتوقف 
ام باب ابراهيم وقال له:
يا ابراهيم اعطني شيئا اكله.
فذهل ابراهيم عند سماعة وقال له:
مت.فالموت افضل لك من تظل تعيش على هذه الحالة.
وكان ابراهيم يحفظ في بيته على الدوام 
طعاما جاهزا لتقديمة الى الضيوف العابرين 
من ابناء السبيل.فاعطى العجوز اناه فيه
 حساء ولحم وفتات خبز وجلس العجوز لياكل.
فكان يبلع بصعوبة وبجهد شاق وتساقط الطعام من يده 
وانتثر على الارض فقال :اه يا ابراهيم ساعدني على الاكل.
فاخذ ابراهم الطعام بيدة ورفعه الى شفتي العجوز ولكن الطعام انزلق على لحية العجوز وصدره فساله ابراهيم:
ماعمرك ايها الشيخ؟
فذكر العجوز رقما اكبر بقليل من عمر ابراهيم.
وعندئذ صرخ ابراهيم مبتهلا:
يارب اقبضني اليك قبل ان اصل الى مثل عمر هذا الرجل واتداعى كما هو متداع الان.
ولم يكد ابراهيم ينطق بهذة الكلمات 
حتى قبض الله روحه اليه.
(الحكمة الذكية)
كتاب الحكمة والاحابيل العربية القرن13
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق