الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

الاحمر سيدي

يسطرني..
يؤرخني..
يكتبني..
بلغة الحب والموت
و
يمنحني وطنا بلا هوية
لونك الاحمر ياسيدي
(انا ثائر)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق