الجمعة، 13 يناير، 2017

(الردح ...ونشر الغسيل الوسخ يخدم من؟؟)


ان المستفيد الوحيد من الردح والتشوية والتخوين هو الاحتلال..و لاادري ان اصبح نشر الغسيل الوسخ لهذا القائد او ذاك خصلة او قاعدة من قواعد العمل السياسي الفلسطني التي تخدم شعبنا وثوابتة الوطنية؟؟

تاتي هذة الحملة في وقت لا نحسد علية والحمدلله انقسام وحصار واغلاق معابر وعلاقات سيئة مع الجيران وتحالفات هشه وغير مؤثر في ظل التوازنات العالمية وللاسف الشديد القضايا الكبرى ليس على سلم اولويات القيادة الفلسطنية والحمدلله..
وهنا نتسال من المسؤل عن الهاء شعبنا بالردح ونشر الغسيل الوسخ؟
ومن المسؤل عن حرف انظار الشارع عن قضاياه الوطنية وتلهيته بالاشبتاك هنا والتشاجر هناك للدفاع عن هذا الرداح او ذاك؟ 
الطرفين خرجوا عن المالوف حينما استخدموا الاعلام طريقالحل خلافاتهم لان الساحة الحقيقية للاتهام ليس الاعلام انما القضاء..؟
وهنا اخطاء دحلان وخانوه مستشارية عندما دفعوة للرد على الرئيس من نفس الساحة وبنفس الاسلوب والطريقة الذي استخدمها الرئيس ضده.
و ايضا الرئيس خانوه مستشارية حينما شاروا علية بالقضاء على دحلان بهذة الطريقة ..!!!
وفي النهاية الى اين يريد يصل الطرفين بهذة الحملة؟
فابدلا من يشتبك انصار الرئيس وانصار دحلان هنا وهناك ..
كان من المفروض ان يتوحدوا امام قضاياهم الوطنية..
ففي اللحظة التي انطلقت فيها حملة نشر الغسيل الوسخ وماترتب عليها من مصادمات قام المسوطنون والمجندات والحاخامات الصهاينة باالدخول الي باحة المسجد الاقصى..
 وفي نفس الوقت يعلن اسرااانا الاضراب عن الطعام في مواجهة السياسية التعسفية التي تفرضها عليهم ادارات السجون.. ونفس الوقت (15)اسير مضرب عن الطعام ويواجهون الموت في كل لحظة
وفي نفس الوقت يعيش اهلنا في مخيم اليرموك في ظروف غير انسانية اين قيادة شعبنا من مناصرة هذة القضايا ؟
مشغولة في الردح بل وحرفت انظار شعبنا عن جرائم الاحتلال واشغلته في نشر الغسيل الوسخ نتساْل لمصلحة من؟
وهل هذة هى الانجازات التي ينتظرها شعبنا من قيادتة السياسية؟
(المحامي حلم)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق