الجمعة، 13 يناير، 2017

(العدالة)
هى رسالة سامية نزلت من السماء الى الارض في عدة ديانات وقدحملها مئات الرسل والاف العظماء على الارض.
العدلة الاجتماعية هى جوهر الفكر الاشتراكي وهى سابقة له لكنة اعتمدها كمبدا من اجل احترام كرامة الانسان والعمل عليها ليعيش في رفاة بدلا من القهر والجوع والاستغلال.
من اول من حارب فكرة العدالة الاجتماعية على الارض هم الملوك والسادة ورجال الدين؟
العدالة هى اساس الاديان وهى رسالة الديان فلماذا لا يعمل بها رجال الدين من واقع الاديان الى واقع الحياة العملية؟
ولماذا يشنون عليها حربا ويدعون انصارهم لمحاربة من كل من امن بها او اعتقد عليها و يسعى لتحقيقها والتهمة جاهزة سلفا بالكفر والذنقة لكل من حرض الناس على الايمان بها والجهاد في سبيلها ولاسيما حينما يكون مفكرا او ثائرا لادينيا؟
(انا ثائر)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق