الجمعة، 13 يناير، 2017

(خطوط حمراء )

-لايجوز ان نطالب بالحوار في القضايا المصيرية وكل منا حسم خياراته بانه هو الوطن والشعب والدين والدنيا والدولة وما دون ذلك تيارات جاهلية وتعمل لحساب الاجنبي وكان الوحى عاد من السماء على يدة والمطلوب عدم معارضة النبوة الجديدة لهذا القائد او ذاك الحزب الفاقد للشرعية والوطنية؟

(الشيطان والمطر)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق